ماجد عطوي | 14 نصيحة لبناء علامتك التجارية >

14 نصيحة لبناء علامتك التجارية

14 نصيحة لبناء علامتك التجارية

إذا قام أحدهم بالبحث على محرك البحث Google عن منتجك أو شركتك ولم يجدك، فلا فائدة لعملك. ربما عكفت على تحسين صورة علامتك التجارية على الإنترنت وعلى الشبكات الاجتماعية، ولكن بدون فائدة أو ربما لا تمتلك المصادر الكافية لبناء علامة تجارية بارزة أو غير ذلك الخ… مهما كانت مشكلتك ومهما كان المبرر، في هذا المقال مجموعة من النصائح التي ستفيدك (بعضها على الأقل) في بناء علامة تجارية بارزة على الإنترنت.

 

1-جهّز نفسك لإنفاق بعض الأموال

إذا كنت ترغب في كسب المال، يجب أن تنفق المال أولًا. ربما تكون هذه الجملة من الجمل الساخرة، ولكنها حقيقية تمامًا. وحينما يتعلق الأمر بالتسويق الرقمي والترويج على الإنترنت يجب أن تُجهّز نفسك لإنفاق المال على إعلانات جوجل المدفوعة، وإعلانات الشبكات الاجتماعية وأدوات التحليل وصناعة المحتوى الخ…

 

2-تحقق من الرؤية والمهمة الخاصة بعلامتك التجارية

في بعض الأحيان كل ما يلزم هو العودة إلى الأساسيات، قم بإعادة النظر في مهمة علامتك التجارية والرؤية الخاصة بها وتأكد من أن وجودك على الإنترنت يعكس هذه الرؤية والمهمة بما في ذلك الموقع الإلكتروني والشبكات الاجتماعية. هذه الخطوة ربما تكون بسيطة بقدر إعادة كتابة خانة وصف علامتك التجارية على تويتر أو شيئًا اكثر تعقيدًا مثل إعادة النظر في القيم التي تود التمسك بها خلال المحتوى الذي تقوم بإنتاجه.

3-إعادة النظر في جمهورك المستهدف

هل تعرف تمامًا من هم؟ إذا كانت الإجابة هي “نعم”، فلا مشكلة في إعادة النظر في الشرائح التي تستهدفها والتأكد من أن الجهود التي تبذلها يتم توجيهها في الاتجاه الصحيح.

4-إسعى من أجل الأصالة وليس الاختلاف

على الرغم من أن هناك لبس كبير يحدث بين كلا المفهومين؛ إلا أن الاختلاف يعني أن تكون مختلفًا، أم الأصالة فتعني أن تكون نفسك. من المهم أن تكون علامتك التجارية تتميز بالأصالة بين غيرك من العلامات الأخرى وليس مجرد الإختلاف.

5-اعمل على زيادة الزيارات إلى موقعك

من المهم أن يكون لديك عدد كبير من الزيارات إلى موقعك بشكلٍ مُستمر، ويمكنك فعل ذلك عن طريق عدة طرق مثل تهيئة الموقع لمحركات البحث، والترويج للمحتوى على الشبكات الاجتماعية أو الطرق المدفوعة مثل إعلانات Adwords.

 

6-تأكد من أن موقعك متوافق مع الهواتف المحمولة

أظن أنه لا حاجة للقول بأن الهواتف الذكية أصبحت تمثل جزء رئيسي من جميع الأنشطة التسويقية على الإنترنت؛ وبناءًا على ذلك فمن غير المنطقي على الإطلاق أن يكون موقعك على الإنترنت غير متوافق مع الهواتف الذكية ولا يمكن للمستخدمين الدخول إليه باستخدام الهاتف؛ هذا غير مقبول على الإطلاق. هناك العديد من القوالب الجاهز والتي تكون بطبيعتها متوافقة مع الهواتف المحمولة، يمكنك استخدامها دون الحاجة إلى تعيين مُطوّر ويب.

 

7-قم بإدراج كلمات مفتاحية تتضمن الموقع الجغرافي

إذا كان المنتج أو الخدمة التي تقدمها تستهدف جمهور من بلد أو مكان مُعين، تأكد من استخدام بعض الكلمات المفتاحية التي تتضمن هذا المكان لأن المستخدم عادة ما يبحث عن المنتجات التي تتواجد في مُحيطه. على سبيل المثال منذ دقائق قبل كتابة هذا المقال كنت أبحث عن ماكينة لصنع القهوة، بشكلٍ لا إرادي كتبت “Coffee Machines مصر” حتى أقوم باستثناء تلك المنتجات التي لا يمكنني شرائها أو تحتاج إلى إجراءات إستيراد معقدة.

8-استثمر في التسويق بالبريد الإلكتروني

لا أدري كم مرة ذكرت هذه الجملة من قبل، ولكن لا بد من تكرارها؛ التسويق بالبريد الإلكتروني يُحقق عائد على الاستثمار أفضل بكثير من تقنيات التسويق الرقمي الأخرى إذا أحسنت استخدامه حيث أنه ببساطة مقابل كل 1$ تنفقه على التسويق بالبريد الإلكتروني يعود لك 38$. بشكلٍ شخصي، يمكنني القول أن التسويق بالبريد الإلكتروني هو أكثر الطرق التسويقية فعّالية على الإطلاق.

9-التدوين

لا تقتصر فائدة المدونة في أنها فقط تسمح لك بإضافة قيمة حقيقية إلى جمهورك واحترام عقولهم، بل أيضًا يُساهم في تحسين صورتك التسويقية ويساعد في تحسين صورة علامتك التجارية أمام الجمهور. بالنسبة لي أيضًا، التدوين هو من أهم تقنيات التسويق الرقمي.

10-التسويق بالفيديو

إدراج فيديو في صفحة الهبوط يُساهم في تحسين معدل التحويل بنسبة 80%، إضافة فيديو إلى النشرة البريدية التي ترسلها يؤدي إلى زيادة النقرات بنسبة 200-300%؛ 87% من المسوقين على الإنترنت يعتمدون استراتيجيات التسويق بالفيديو بحجم إنفاق يقارب 5.4 مليار دولار؛ 90% من المستهلكين قالوا أن مشاهدة فيديو يساعدهم في اتخاذ قرار شراء المنتج. ⅓ من الأنشطة التي يقوم بها على المستخدمين على الإنترنت تتمحور حول مشاهدة الفيديو. حسنًا، هذه الإحصائيات كافية لإخبارك بأهمية التسويق بالفيديو.

11-اختر الشبكات الاجتماعية التي تستخدمها بطريقة استراتيجية

قد يكون من المغري القفز داخل جميع الشبكات الاجتماعية الشهيرة والبدء في النشر عليها؛ ولكن في النهاية الأمر هدفك هو مساعدة الجمهور في الوصول إليك؛ وهذا لن يساعدهم، على الإطلاق. يمكنك إنشاء حساب على معظم الشبكات الاجتماعية بغرض مثل حجز الإسم وتسجيله، ولكن حتى تتمكن من النجاح على الشبكات الاجتماعية يجب أن تختار شبكتين أو ثلاثة وتبدأ بتركيز جهودك على هذه الشبكات.

12-قم بحل مشاكل الجمهور في أسرع وقت ممكن

المشاكل يمكن تشبيهها بالفيروسات، إذا لم يتم حلها في أسرع وقت سوف تنتشر بشكلٍ ضخم ولن يمكن السيطرة عليها بسهولة بعد ذلك. من أهم إنجازات الشبكات الاجتماعية هي أنها قامت بتغير خدمة العملاء بشكلٍ جذري وفتحت قنوات جديدة للجمهور يمكنهم من خلالها التواصل مع العلامات التجارية بطرق أكثر فعالية.

 

سابقًا، إذا واجهت أحد العملاء مشكلة مع شركة ما، كل ما كان يمكنه فعلًا هو اخبار أصدقائه وعائلته وتحذيرهم من التعامل مع هذه الشركة؛ الآن كل ما تحتاج إلى فعله هو نشر بوست على أحد الجروبات المختصة أو على صفحة الشركة، وسوف تجد آلاف الأشخاص يقاطعون الشركة بسببك، وهذه هي القوة الحقيقية للشبكات الاجتماعية.

13-قم بمواكبة الإتجاهات الجديدة

العالم من حولنا سريع التغير وكل يوم يحدث شئ مختلف وينتشر بسرعة كبيرة جدًا، من المهم كعلامة تجارية أن تستخدم هذه الأحداث المنتشرة في الترويج لعلامتك التجارية وإظهار أصالتها واستغلال هذه الفرص للتواصل مع الجمهور. هذه المناسبات مثل المناسبات الاجتماعية والأعياد وقضايا الرأي العام الخ… يمكنك فعل ذلك أيضًا عن طريق استخدام الهاشتاجات المنتشرة.

14-ركّز على التحليل والإحصائيات بشكل مُستمر

إذا كنت تعتقد أنه يمكنك النجاح على الإنترنت بدون المتابعة والتحليل بشكلٍ دوري، فأنت كالسائق الذي يسير إلى وجهةٍ ولا يعرف أين هو ولا المسافة التي قطعها. التحليل يمثل بوصلتك التي توجهك في الطريق وتخبرك إلى أي طريق تسير. قم باستخدام بعض أدوات التحليل المتخصصة حتى تتمكن من متابعة نجاح عملك وقياس العائد على الإستثمار بشكلٍ مُستمر.



انشر تعليقك

هل تجد ما تقرأه هنا مفيدأ ؟

إحصل على نصائح حصرية

سجل بريدك لتحصل على نصائح مجانية على بريدك الإلكتروني
نضمن لك عدم إرسال رسائل مزعجة على بريدك
close-link